الإدريسي: السمة العامة للخطاب كانت موجة للشأن الخارجي

288
الإدريسي: السمة العامة للخطاب كانت موجة للشأن الخارجي
الإدريسي: السمة العامة للخطاب كانت موجة للشأن الخارجي

القناة: متابعة

قال المحلل السياسي، مهدي الإدريسي أن السمة العامة للخطاب الملكي أنه كان موجها كليا للشأن الخارجي للمملكة.

و افترض  الإدريسي ان “للمسألة ارتباط بطبيعة ذكرى ثورة الملك و الشعب و رمزيتها في المخيال الجماعي للمغاربة ، لهذا اختار الجالس على العرش أن يكرس كل الخطاب الى الحديث عن إفريقيا والعودة الى الاتحاد الافريقي”

وفسر المحلل السياسي ذاته” أن لهذا نجد أن الملك يعتبر أن الخيار الافريقي هو استراتيجي حيث :”إن المغرب اختار إقامة شراكة متوازنة مع دول القارة الإفريقية على أساس الاحترام المتبادل”.

واعتبر المتحدث ذاته أن ” الملك اختار أن يرد على الجزائر و قال :“إن المغرب لم ينهج يوما سياسة تقديم الأموال، وإنما وضع خبرته وتجربته رهن إشارة إخواننا الافارقة لأننا نعرف أن المال لا يدوم وأن المعرفة باقية لا تزول وهي التي تنفع الشعوب “.

مشاركة