الكنبوري يتهم صاحب كتاب “صحيح البخاري..نهاية أسطورة” بالسرقة

101
الكنبوري يتهم صاحب كتاب
الكنبوري يتهم صاحب كتاب "صحيح البخاري..نهاية أسطورة" بالسرقة

القناة : م.أ

قال الكاتب إدريس الكنبوري، إن كتاب رشيد أيلال “صحيح البخاري..نهاية أسطورة”، الذي أثار جدلا واسعا في الآونة الأخيرة،

أنه مسروق من كتب شيعية، ومنتديات على شبكات الأنترنيت، وفق قوله.

وأكد الكنبوري في تدوينة مطولة خصصها للكتاب المذكور، “لاحظت من قبل أن أسلوب الكتاب أسلوب ضعيف جدا، وقلت إن أسلوب صاحبه “ليس أسلوب كاتب متمرس فضلا عن أن يكون أسلوب باحث”. وكتبت أيضا بأن ما سطره صاحبنا منقول من هنا وهناك وأن الأنترنت مليئ بتلك الأمور التي يمكن أن تساعدك على “تأليف” كتاب ضخم عن البخاري وليس فقط كتاب بهذا الحجم. فقد كنت على يقين بأن الكتاب مسروق”.

وتابع الكنبوري قوله، “وحين عدت اليوم للقراءة سطعت أمامي هذه العبارة: “وقد أطال النفس في ذلك وقال ما هذه خلاصته”. فقلت في نفسي: محال أن يكون هذا التعبير الأدبي الراقي لصاحب الكتاب، وأنا أرى أن مكتوبه مليئ بالأخطاء وأن أسلوبه دون المستوى”.

واسترسل ذات الباحث بالقول أن “الصفحة 132 من المكتوب وما يليها سرقة موصوفة وطبق الأصل لمقالة للشيخ محمد العمراوي المالكي عن موطأ الإمام مالك. أخذها صاحب الأسطورة نصا ووضعها في مكتوبه وأرسلها إلى المطبعة”.

وتابع المتحدث أن الفصل المعنون: البخاري مجروح ومتروك الحديث. كله مسروق من موقع مركز الأبحاث العقائدية الشيعي.

وعن الفصل المعنون ببخاريات، قال المتحدث أنه “كله مسروق من مواقع مختلفة، حول أحاديث تتعلق بمحاولة الرسول عليه الصلاة والسلام الانتحار، والرسول البذيئ، وهي فقرة مسروقة عن شريط سمعي لعدنان إبراهيم.”

ما تبقى من الفصل مسروق من مقالة للأستاذ محمد بن عبد العزيز الدباغ منشورة بمجلة دعوة الحق عام 1991 تحت عنوان: مخطوطات صحيح البخاري بخزانة القرويين بفاس، حسب ذات المتحدث.

وشدد الكنبوري أن مراجع رشيد أيلال هي  منتدى السودان على الأنترنت، الفيسبوك، مقال للبحيري. أما المراجع الأخرى من كتب أمهات الحديث التي لا يعرف عنها صاحبنا شيئا فهي موجودة بداخل الدراسات التي سرقها، والقارئ قد يتوهم أن صاحبها فتحها وأطل فيها.

 

مشاركة